تحويل الماء وثانى اكسيد الكربون الى وقود باستخدام الطاقه الشمسيه

Mohammed Ali

منذ 11 يوم 5 ساعة
57
0
0

فى الفتره الاخيره ازاد الطلب على الطاقه بسبب تغير اسلوب حياه الناس والذى اصبح يعتمد على الطاقه مثل اعتماده على الماء والطعام  فى الوقت نفسه دق ناقوس الخطر للبشريه محزرا اياهم من امرين اثنين اولهما ان باحتراق الوقود الاحفورى ينطلق الى السماء غاز ثانى اكسيد الكربون وبعض الغازات الاخرى التى اصبحت تهدد الحياءه على الكوكب(الاحتباس الحرارى  والتغيرات المناخيه )والامر الثانى هو ان هذه المصادر بدأت  بانفاذ ومخوزنها اوشك على النهايه 

فكان لابد من ايجاد مصادر للطاقه المتوفر لتوفير انتقال سريع من المصادر التى تضر الكوب الى الصديقه للبئيه 

فنظرنا الى السماء لنجد الحل وهو مصدر الطاقه والدفئ فى مجموعتنا الشمسيه وهى الشمس وفقا لدراسات فان الطاقه من الشمس التى تضرب الارض فى ساعه كفايه للبشريه لمده اكثر من عام ولكن استغلال الطاقه الشمسيه ليس بتلك السهوله فلديها الكثير من المشاكل والمعوقات من  اهما 

  1. لاتوجد طريقه فعاله لتخزين الطاقه الشمسيه واستخدامها فى فترات لاحقه  
  2. درجه حراره الشمس ليست عاليه بما يكفى لاستخدامها عمليا 

 تمت معالجه مشكله ان درجه حراره الشمس ليست عاليه باستخدام المركزات الشمسيه التى تعمل على تركز الطاقه الشمسيه  وبالتالى زياده درجه حراره الشمسه حتى تصل 3000 درجه مئويه 

  اما مشكله تخزين الطاقه الشمسيه فقد ارقت العلماء والباحثين لفتره طويله ثم جاء الحل بتحويل الطاقه الى وقود وبذلك  تتحول الطاقه من شكل اشعاع شمسى الى رابطه كيمائيه ومن افضل الطرق الطريقه الكيمائيه الحراريه 

تعمل هذه الطريقه على استخدام الطاقه الشمسيه الحراريه عاليه التركيز وذات درجه الحراره العاليه لفصل ثانى اكسيد الكربون الكربون والماء وبالتالى نحصل على غاز مخلق  يمكن عمل معالجات كيمائيه عليه من اجل الحصول على اى نوع من الوقود 

من اهم فوائد هذه الطريقه 

  1. انها  تعمل  بكفاءة تحويل  عاليه 
  2.  تعطى قيمه اقتصاديه على ثانى اكسيد الكربون وبالتالى تصبح عمليه جمعه من الغلاف الجوى ذات فائده وبالتالى تقليل الاحتباس الحرارى 

 وقد تمكن طلاب من جامعه السودان للعلوم والتكنلوجيا من تحقيق تلك التجربه عمليا 

 

,


أحدث وظائف الطاقة الشمسية